موازنة الأئمة بين رواة الحديث باستعمال لفظة "أحلى" دراسة استقرائية تحليلية مقارنة

  • د. نبيلة بنت زيد الحليــبة قسم السنة وعلومها – كلية أصول الدين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
الكلمات المفتاحية: موازنة ،رواة، تعديل، أحلى، طبقات، مراتب

الملخص

استخدم الأئمة النقاد مصطلحات عديدة يعبرون بها عن حال الراوي من حيث الجرح أو التعديل، ومصطلحات يعبرون بها عن حال الراوي بالنسبة إلى راوٍ آخر أو أكثر على سبيل المقارنة، وتكون هذه الموازنات عادة في مجال ضبط الرواية وإتقانها، إلا أن هناك اعتبارات أخرى قصدها الأئمة عند موازنتهم بين راوٍ وآخر. لذا قصدت بهذه الدراسة تسليط الضوء على مصطلح يقل استعماله لديهم، وهو قولهم فلان أحلى.. بهدف الكشف عن المعاني المرادة لدى الأئمة من هذا المصطلح.

وقد سلكت في هذا البحث منهج الاستقراء، والتحليل، والمقارنة.

وكان من أبرز ما توصلت إليه أن استخدام النقاد لمصطلح أحلى كان قليلاً نسبياً، وأكثر من استخدمه أبو حاتم الرازي، وكان الأئمة يستخدمون هذا المصطلح عادة عند المقارنة بين رواة من نفس الطبقة، اشتركوا بالأخذ عن نفس الشيخ، أو كانوا متعاصرين من نفس البلد، أو كانوا إخوة.

 وقد تنوعت الاعتبارات المقصودة لدى الأئمة بهذا المصطلح، لكن أكثرها جاء في باب المفاضلة باعتبار جانب الضبط، ويشمل هذا الجانب كون الراوي أعلى في جانب التوثيق، أو كونه أقل ضعفاً في جانب الجرح. كما استخدموا أيضاً هذا المصطلح باعتبار صلاح الراوي وورعه، وكذلك باعتبار كون الراوي أطلب للحديث من أقرانه، وباعتبار كياسة الراوي، وغير ذلك، فلم يكن استخدامهم قاصراً على الموازنة بين الرواة في جانب الضبط.

 

منشور
2021-05-20
القسم
المقالات