التخصيص بالبدل عند الأصوليين

  • د. وليد بن فهد الودعان قسم أصول الفقه - كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

الملخص

عُني الأصوليون بالدلالات عناية فائقة ، وأولوها ومباحثها اهتماما كبيراً ، وقد حظيت مباحث التخصيص بالمكانة اللائقة من هذا الاهتمام ، وقد كان للمخصِّصات المنفصلة النصيب الأكبر من تلك العناية ، أما المخصِّصات المتصلة فكان نصيبها أقل حظاً فاقتصروا على الإشارة إليها غالباً مع بعض الأسطر المبيِّنة للمخصِّص ،وأقل هذه المخصصات حضوراً في كتب الأصوليين هو التخصيص بالبدل، حيث أغفله الأكثرون ، ومن ذكره لم يحرِّر القول فيه، ولهذا رأيت أنه موضوع جدير بالبحث ، ومما يؤكد أهمية الموضوع:

أولاً: تعلّقه بالاستنباط ، فالنظر في المخصصات يوسع مدرك النص ويبيِّن مراد الشارع، كما يفيد الناظر مُكنة في استنباط الأحكام من النص.

ثانياً: أن التخصيص بالبدل قد أعرض عن ذكره المتقدمون ـ فيما رأيت ـ وبدء ظهوره في كتب الأصوليين بشكل واضح بعد أن ذكره ابن الحاجب من المخصِّصات ، وكان صنيعه هذا مثار اختلاف بين الأصوليين من بعده ، فكانت الحاجة مُلحة لجمع كلام الأصوليين حوله مع التماس سبب إغفال الأكثرين لذكره بين المخصِّصات. 

ثالثاً: أنه يبحث موضوعاً مشتركاً بين الأصوليين والنحويين ، حيث كان سبب الخلاف الأصولي في عدِّ البدل من المخصِّصات هو اختلاف النحاة في البدل هل هو على نيّة الطَّرح أو ليس كذلك؟.

منشور
2020-03-19
القسم
المقالات